هكذا يصبح حصانك طبيبك النفسي

هل سمعت يوما بما يسمى “العلاج النفسي بمساعدة الخيول؟” هذا ما تصفه مدربة الرقص المحترفة السابقة شيلي مي بالعلاج المثالي لما مرت به من أمراض نفسية وجسدية بعد تشخيصها بالذئبة الحمامية في العشرين من عمرها. 

تقول مي إنها كانت في المستشفى لفترات طويلة، مما جعلها تظن أنها ستموت عدة مرات. لتزيد نوبات قلقها واكتئابها العميق، مما أثر على ثقتها بنفسها وتوتر علاقاتها بمقربيها رغم أن حالتها الجسدية بدأت تتحسن قليلا.

ولكن ما ساعد مي على تخطي اكتئابها وحالة مرضها النفسية هو علاج اعتمد على الخيول، ساعدها بنسيان ألمها وتناسي ما تمر به من أوجاع ومشاكل صحية ونفسية.

مرتين في الشهر، تحضر ماي جلسات علاج تديرها أوترا ماس في مركز اورتيجا للفروسية في سان خوان كابيسترانو بالقرب من لوس انجيلوس.

ولكن استخدام الحيوانات في جلسات علاج الإنسان ليست فكرة جديدة. إذ أن المحلل النفسي سيغموند فرويد اعتقد أن الكلاب تساعد مرضاه بالاسترخاء، بينما استخدمت الدلافين لعلاج الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الصحة النفسية في الاتحاد السوفييتي السابق.

وفي السنوات الأخيرة، وضعت برامج “العلاج النفسي بمساعدة الخيول” في كولورادو ويوتا ومينيسوتا وخارجها. أما في إنجلترا، فقد نظمت مشاريع مماثلة لعلاج الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نقص الانتباه والقلق والألم المزمن، بينما في ألمانيا، تأسس مركز أبحاث في عام 2011 يهدف إلى إثبات فوائد دخول الأحصنة في حياة الانسان.

أما مي التي ولدت في كولومبوس، أوهايو، تعتقد أن الدورات ساعدتها على المرونة العاطفية. إذ أن مراقبة هذه المخلوقات الحساسة وتنظيفها والتفاعل معها، علمها أن تصبح أكثر وعيا لنفسها ومحيطها.

تقول كارول كادس، معالجة ومستشارة تساعد في تشغيل البرنامج: “بعض العملاء لديهم مشاكل ارتباط عميقة، ولا يعرفون كيف ينخرطون في المجموعات أو كيفية الاعتماد على إنسان آخر.”

ديسمبر 5, 2015

عن الكلية

تقدم الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية (BACES) في لندن مجموعة متميزة من الكورسات للطلاب المتحمسين لدراسة علوم الخيل والباحثين عن فرص العمل في هذا المجال.نقدم لكم دورات تدريبية تناسب تطلعاتكم، كما توفر برامج الدبلوم لدينا دورة شاملة للدراسة عبر الإنترنت لمالكي الخيول وعشاقها وفق المناهج البريطانية.

للاتصال بنا

الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية
ويلز, المملكة المتحدة ( UK )

أو عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي

هذا الموقع برعاية

مجلة البادية
Copyright © 2013-2020 British Arabian College of Equine Studies Ltd\All Rights Reserved