خمس خطوات لجعل حصانك مستعداً لسباقه الأول

مهما بلغ مقدار التمارين التي خاضها الحصان استعداداً لسباق مهم، يبقى التدريب الأفضل له هو في المشاركة في سباقات حقيقية.

لكن، تبقى هناك التجربة الأولى لكل حصان في عالم السباقات، والتي تشير إلى بداية مشواره في هذا المجال. وعادة ما يسبق هذا السباق الأول مشاعر القلق من الفارس والحصان على حد سواء.

وجمعنا لكم فيما يلي إلى بعض النصائح الأساسية لجعل تجربة السباق الأول إيجابية للحصان، بحسب موقع Equo Events:

ليس هناك شيء اسمه “مستعد أكثر من اللازم”: درّب حصانك ليكون مستعداً لأكثر مما يتطلبه السباق. اجعله يتدرب على جو الركض إلى جانب خيولٍ أخرى حتى وإن لم يكن في إطار سباق، ما يتيح له الشعور بجو المسابقة لكن بدون الضغط. كما يساعدك هذا التمرين على تقدير ردات فعل الحصان عندما يكون على مقربة من خيول أخرى.

ثبّت سرج الحصان وهو لايزال داخل مقطورته: بعد نقل الحصان إلى موقع السباق، ثبّت السرج عليه وهو لا يزال داخل مقطورته، فهذا سيساعد في الحفاظ على هدوئه، وسيساعدك على اعتلائه بسرعة وسهولة.

اسبق حصانك بخطوة دائمأ: قد يشعر حصانك بالحماس أو التوتر لكونه في محيط جديد، لذا كن مستعداً وتوقع منه أي تصرّف، وجنّبه التواجد بجانب أي أمر يشعره بالتوتر أو القلق.

اعطه مساحة كافية: تشعر كثير من الخيول المبتدئة بالتوتر عند التمرن في حلبة مليئة بالخيول الأخرى. لهذا، اختر موقعاً غير مزدحم في الحلبة أو المضمار عند التمرن قبل السباق.

كن صبوراً: تذكّر أن مشوار حصانك مع السباقات لا يزال في أوله، فلا تدع غضبك أو توترك ينتقل إليه منذ أول سباق، ما قد يعود بردة فعل عكسية عليه ستؤذي أداءه في المستقبل.

عن الكلية

تقدم الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية (BACES) في لندن مجموعة متميزة من الكورسات للطلاب المتحمسين لدراسة علوم الخيل والباحثين عن فرص العمل في هذا المجال.نقدم لكم دورات تدريبية تناسب تطلعاتكم، كما توفر برامج الدبلوم لدينا دورة شاملة للدراسة عبر الإنترنت لمالكي الخيول وعشاقها وفق المناهج البريطانية.

للاتصال بنا

الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية
ويلز, المملكة المتحدة ( UK )

أو عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي

هذا الموقع برعاية

مجلة البادية
Copyright © 2013-2020 British Arabian College of Equine Studies Ltd\All Rights Reserved