تأثيرات البيئة على الخيل

تبدو بعض الخيل بأنها تتأقلم بشكل جيد مع الحياة في الإسطبل، ولكن بعضها يظهر علامات على التوتر إذا تم إبقاؤه في الإسطبل لفترات طويلة. هذا التوتر يمكن أن يعبر عن نفسه إما على شكل إظهار سلوك نمطي، أو عن طريق مشاكل عندما يتم امتطائه.

إن قلة سيجادلون بأن إعطاء ما يكفي من الطعام والماء للحيوان سيؤثر على رعايته. ولكن يمكن أيضا التذرع بأن رعاية حصان موضوع في الاسطبل بصفة دائمة معرضة للخطر أيضا. قدّم بروم وجونسون القائمة التالية في العام (1993)، باعتبارها مؤشرات على سوء رعاية الحيوانات الأسيرة:

  • انخفاض متوسط العمر المتوقع
  • انخفاض القدرة على النمو والتكاثر
  • تضرر الجسم
  • الأمراض
  • قمع نظام المناعة، (قابلية أعلى للمرض)
  • محاولات فيزيولوجية للتأقلم
  • محاولات سلوكية للتأقلم
  • أمراض سلوكية
  • انعدام السوية السلوكية
  • التخدير الذاتي (هذا الأمر يشتمل على المواد أفيونية عند تنفيذ سلوك نمطي)
  • درجة عالية من إظهار النفور السلوكي
  • درجة عالية من قمع السلوك الطبيعي
  • درجة عالية من منع العمليات الفيزيولوجية الطبيعية والتطور التشريحي

كانا حريصين على تضمين مشاعر الحيوان باعتبارها هامة من وجهة نظر متعلقة بالرعاية، ولكن هذه المشاعر يجب أن تكون من وجهة نظر الحيوان، لا من منظور إنساني.

في عام 1997، أضاف هوتون – براون النقاط التالية إلى قائمة مؤشرات سوء الرعاية:

  • فشل النمو
  • دليل على الإحباط أوالخوف من التفاعل
  • ضغوط وضيق لا داعي له
  • المعاناةغير الضرورية
  • الألم غير المبرر
  • النوعيةغير المقبولة من الحياة

البعض منها من الصعب جدا قياسه، على سبيل المثال “النوعية غير المقبولة من الحياة”. هذه مسألة ذاتية جدا، ومن الصعب قياسها بطريقة مادية. فمعظم الناس يتفقون على أن الحصان المتضور جوعا، أو المتعرض للضرب لديه نوعية غير مقبولة من الحياة. ولكن عندما ننظر إلى حصان منافسات متغذّي جيدا ومدلل، فإنه قد لا يكون من السهل تقييم نوعية حياته، حيث أنها تبدو صحية تماما ومعني بها جيدا.

قد تكون العلامات الجسدية المرتبطة بسوء الرعاية واضحة في بعض الأحيان. على سبيل المثال الحصان الذي ليس لديه الطعام الكاف قد يكون هزيلا مع حال سيئ للغاية، وسنكون قادرين على رؤية أضلاعه. ومن الجدير بالذكر على أي حال أن أمراضا معينة ترتبط بفقدان الوزن، وهكذا فالحصان الذي يعاني من نقص الوزن لا ينبغي افتراض أنه تتم معاملته بقسوة. قد يظهر الحصان المهمل علامات جسدية أخرى، مثل الحوافر شديدة النمو، والتي قد تصل إلى حد أن الحيوان لا يكون قادرا على المشي بشكل صحيح. قد يكون لديه قمل، أو قد يكون هناك تقرحات مفتوحة من احتكاك العدة أو طقم الحصان به.

عن الكلية

تقدم الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية (BACES) في لندن مجموعة متميزة من الكورسات للطلاب المتحمسين لدراسة علوم الخيل والباحثين عن فرص العمل في هذا المجال.نقدم لكم دورات تدريبية تناسب تطلعاتكم، كما توفر برامج الدبلوم لدينا دورة شاملة للدراسة عبر الإنترنت لمالكي الخيول وعشاقها وفق المناهج البريطانية.

للاتصال بنا

الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية
ويلز, المملكة المتحدة ( UK )

أو عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي

هذا الموقع برعاية

مجلة البادية
Copyright © 2013-2020 British Arabian College of Equine Studies Ltd\All Rights Reserved