السباحة للخيول رياضة ومعالجة أم رفاهية زائدة؟

كل منا يعجبه منظر الحصان وهو يركض على شاطئ البحر أو فارس يركب الحصان ليسبح معه في الماء ولكن هل تعتبر السباحة للخيل ضرورة أم نوع من أنواع الرفاهية وهل هي مفيدة أم ضارة ؟بدأت تظهر في بعض الأندية الرياضية لتدريب الخيول أحواض خاصة لسباحة الخيل مثل نادي أبو ظبي للفروسية وبدأ مالكي الخيول العرب يتبعون هذا التدريب لخيولهم والبعض بدأ بإنشاء مسبح خاص في اسطبلاته وتضاربت الآراء هل السباحة تنفع الخيل أم تضرها؟ ومتى تكون مفيدة وكيف وما هي المدة المطلوبة للسباحة؟
اختلفت الآراء عن ضرورة السباحة للخيل وخصوصا في البرك الصناعية (المسبح) وعن فوائدها وأضرارها وسأبدأ بالفوائد وبعدها أنقل لكم الآراء عن مضارها
فوائد السباحة للحصان معترف بها على نطاق واسع ويساعده على التحمل وبناء العضلات ، وتقدم التمرين الأفضل دون ممارسة الضغط على الظهر والركبتين أو المفاصل الأخرى التي قد تصاب أثناء الركض أو أثناء إجراءات التدريب العادي وممتازة خاصة من أجل تحسين القلب والأوعية الدموية.
السباحة للخيول عرفت منذ زمن بعيد بفوائدها فهي ليست مفيدة فقط للعلاج أو التدريب بل أيضاً فهي توفر الإنتعاش والتبريد خصوصاً خلال فصل الصيف الحار وعندما تكون درجات الحرارة مرتفعة جداً بحيث تكون هناك صعوبة لإجراء التدريبات اللازمة
لا شك أن تدريب الخيل في السباحة ممتاز جدا، وهذه بعض الميزات:
1. جهوزية الجواد عضليا حيث لا يخفى على أحد مجهود السباحة.
2.الجهاز التنفسي يكون افضل.
3.أحيانا الجواد يكون مصاب مثلا في يديه أو رجليه أو رمامينه أو تقرحات في ا لظهر فلا يمكن إيقاف الجواد، فتنفعه السباحة لإستمرارية التشغيل.
والتدريب في المسبح من اهم اساليب التدريب. فهو يستخدم لجميع انواع الجياد (سرعة ، تحمل ، جمال) …
الا ان اهم ما يميز هذه المسابح هو انها عامل اساسي في عملية (اعادة تأهيل) الجياد المصابه .
إن أحواض السباحة للخيول أو لنسميها حمامات العلاج الخيول هي مفهوم جديد نسبيا ولكن شعبيته بدأت تتزايد في الآونة الأخيرة وذلك لتوفير التأهيل واللياقة البدنية لأحصنة السباق ذات الجودة عالية أو المعروفة عالمياً.
أشكال أحواض السباحة ومواصفاتها:
معظم برك السباحة للخيول تكون دائرية الشكل وتوجد الجزيرة المركزية للمدرب
ويدخل الحصان المسبح عن طريق منحدر مائل للأسفل ويكون عمقه ثلاث أمتار وذلك لكي تضمن أن الحصان يسبح ولا يمشي في الحوض
إن أحواض السباحة للخيول هي تشبه كثيراً التي هي للبشر مع بعض الإختلافات مثلا درجة الحرارة ليست هي نفسها بل أبرد بقليل تكون بين 20 الى 22 مئوية ومستوى الكلور فيها هو 2 ملغ تقريباً أو 1.5 / لتر
ويجب أن توجد مضخة رئيسية التي تدور باستمرار لإعادة توزيع الماء والمواد الكيميائية للتعقيم ويتم اختيار مواقعها عند المدخل وحول جدران خزان للسباحة والمنافذ في أسفل البركة
وعادة ما توجد كاشطات حول محيط الحوض التي تاخذ بعيدا كل الأوساخ التي تطفو أو تبقى على مقربة من سطح الماء والتي تكون ناتجة من الحصان عندما يسبح
اما عن فوائد التدريب في الماء:
1-ينخفض الضغط على الأطراف 2-وتقوية الأنسجة اللينة 3-التخفيف من الآلام التي يعاني منها الحصان في حالة الإصابة 4-التقليل من الإحتكاك عند منطقة المفاصل وتخفيف الأورام وتحسين ضغط الدم
وإذا كان لا يوجد أحواض خاصة للسباحة فيجب أن يسبح الحصان في مكان هادئ، بعيد عن الضجة، تجنبا لأي جفل قد يصيبه. ومن الأفضل أن يكون قد تعود على المكان الذي يسبح فيه كل مرة. أرض البرك التي يسبح فيها الحصان هي أيضاً تؤثر على راحته أثناء السباحة. فيجب أن تكون رملية. أما الأرض التي تترسب فيها الوحول، أو التي قد تحتوي على حصى و حجارة كبيرة، فهي غير مناسبة لسباحة الحصان. ومن الأنسب ألا تكون المياه عالية جداً.
وتمنع السباحة عن الخيول التي يتصبب العرق منها. فلا يجوز تركها تقفز إلى الماء بعد تأدية أعمالها مباشرة حيث تكون تعبة، ودرجة حرارتها عالية، وقد يؤدي هذا إلى تعرضها لنزلات صدرية ومشاكل صحية، وأيضاً السباحة للخيول مباشرة بعد تناول الأعلاف يؤدي إلى ارتباكات هضمية.
ما هي المدة المفضلة للسباحة؟
يسبح كل حصان بمفرده مدة لا تزيد عن 15دقيقة، لأن بقاء الحصان مدة طويلة في الماء يعرضه للمرض، ولا تجوز سباحة حصانين مع بعضهما في آن واحد.
بعد السباحة يفسح للحصان مجال للحركة البسيطة لينشف جسمه، ويتخلص من تأثير الماء، يبدو الحصان، أحيانا، بعد السباحة، أكثر اتساخاً من قبل، ويعود السبب في هذا لظهور الأوساخ الخفية بين الوبر وعلى الجلد، لذا ننظف الحصان، عادة، بعد سباحته.
مسابح الخيول هي من المرافق المهمة للخيول خصوصا للخيول في الدول العربية ، نظرا لارتفاع درجات الحرارة صيفا ووصولها لمستويات لا تسمح حتى بتمشية الخيول ، فما بالكم ركوبها .
فمسابح الخيول تسمح بتنشيط عضلات الخيول و كأنها في حصة تدريب عادية . و هذه المسابح توفر الجهد و التعب على الخيول .
و تكاد لا تخلو منها الأندية الضخمة و الواسعة في كل مكان و من هذه الأندية ، هو نادي أبوظبي للفروسية و السباق و هو من الأندية القليلة جدا في الدولة التي تملك هذا المسبح .
هذه المسابح مناسبة أيضا لخيول السباق التي تحتاج إلى تدريب يومي ، كما إنها مناسبة للخيول المصابة التي من غير الممكن ركوبها .
كيفية السباحة في الحواض الخاصة:
أثناء التدريب ، يمسك سائسان الحصان من الجهتين و يمشون معه أو يركضون لتشجيعه على السباحة .
هذا التدريب يساعد أيضا في إزالة الخوف من الأحصنة التي تهاب و تخاف من الحواجز المائية .
في النهاية ، توفر المسابح تدريبا منعشا و باردا للخيول في أيام الصيف الحار والتي لا تسمح بالتدريب العادي .

 

https://youtube.com/watch?v=8hFBv7y8ByIframeborder%3D0allowfullscreen

عن الكلية

تقدم الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية (BACES) في لندن مجموعة متميزة من الكورسات للطلاب المتحمسين لدراسة علوم الخيل والباحثين عن فرص العمل في هذا المجال.نقدم لكم دورات تدريبية تناسب تطلعاتكم، كما توفر برامج الدبلوم لدينا دورة شاملة للدراسة عبر الإنترنت لمالكي الخيول وعشاقها وفق المناهج البريطانية.

للاتصال بنا

الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية
ويلز, المملكة المتحدة ( UK )

أو عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي

هذا الموقع برعاية

مجلة البادية
Copyright © 2013-2020 British Arabian College of Equine Studies Ltd\All Rights Reserved