الحصول على أفضل النتائج في التدريب

من أجل الحصول على أفضل النتائج لتدريب الخيول، فمن الضروري التأكد من التناسق في الطلبات، والتناسق أيضا بمكافأة الحصان أو تأنيبه. إذا سمح أحيانا للخيل أن يسترق فعل سلوك معين، فإنه سيكرر ذلك في وقت لاحق دون أن يسمح له بذلك، مما قد يجعل الحصان يتشوش، مثال على ذلك هو عندما تقوم الخيول بالاندفاع نحو البشر “الهجوم عليهم” من أجل الغذاء. فقد يرى الشخص ذلك في بعض الأحيان مضحكا ويسمح لهم بالقيام بذلك، ومن ثم في أوقات أخرى قد يكون مزعجا، فيواجه الحصان بالصراخ عليه أو دفعه بعيدا. و عادة ما تستجيب الخيول بشكل أفضل للقواعد المتناسقة بحيث يعرفون أين يقفون، وما يسمح لهم القيام به.

وهناك طريقة أخرى تسبب التشويش للحصان من خلال الاستعمال العرضي الخاطئ لبعض الحركات عند الركوب. وإذا كنا ندرب الحصان أن يذهب إلى الأمام باستخدام النكز بالساقين، أو التوقف عندما يتم تطبيق الضغط على الزمام، فإذا استخدمت هذه الوسائل في الوقت الخطأ من الممكن أن تؤدي إلى التشويش. مثال على ذلك هو عند ركوب الخيل للمبتدئين، فإنه قد يطلب من الحصان المضي قدما بطريقة الهرولة، بعد ذلك من خلال عدم التوازن سيتم سحب الزمام. ويبدو أن بعض الخيول تتعامل بشكل جيد مع ذلك، ولكن البعض قد يستجيب للحركة، ظنا منهم أن لها معنى. معظم راكبي الخيل يتآلفون مع الخيول التي تكون لديهم لفترة طويلة بفضل دروس ركوب الخيل للمبتدئين،وأنها غالبا ما تتجاهل راكب الخيل و تقوم بالاستماع إلى أوامر شفهية من المدرب. فالنكز المستمر من قبل الراكب للحصان الذي على الساقين من الممكن أن يتسبب للخيل بحالة “الساق الميتة” بحيث تتوقف عن الاستجابة للتنبيهات. إذا فكرنا بكيفية تدرب الحصان، بالتكييف الفعال باستخدام التعزيز السلبي لأن الحصان يقوم بالسلوك إراديا من أجل التخلص من السبب المحفز، فنحن بحاجة للتأكد من أن التحفيز يتوقف عندما يقوم الحصان بالسلوك الصحيح.

 

يطبق الراكب ضغط على جانبي الحصان بالساقين=التعزيز السلبي

الحصان يتحرك إلى الأمام = السلوك المطلوب

الراكب يوقف الضغط = يكافأ الحصان

 

أدرك الحصان ذلك فلتخفيف الضغط، يجب أن يتحرك إلى الأمام. إذا استمر الراكب بالنكز على الحصان واستجاب بالانطلاق ولم يتوقف الضغط أو التحفيز على الحصان وقد أعطي السلوك الصحيح، فمن المعقول أن يتخلى عن فعل السلوك الصحيح.

إذا كان راكب الخيل عصبي فإنه من الممكن أن يتعامل بشكل صارم مع المقاليد، معتبرا أن الحصان يمكن أن يقوم بالهرب. لذا يصبح الحصان مشوشا من هذه الإجراءات، فإنه قد يقوم بالعراك كرد فعل، وهناك احتمالا كبيرا بأن يقوم بالاندفاع باتجاه راكب الخيل. ويكون الحصان قادرة على الاسترخاء عند ترك مقاليده قليلا و سيقوم بالاسترخاء. هذا مثال آخر على كيف يمكن لتصرف راكب الحصان أن يؤثر على سلوكه.

عن الكلية

تقدم الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية (BACES) في لندن مجموعة متميزة من الكورسات للطلاب المتحمسين لدراسة علوم الخيل والباحثين عن فرص العمل في هذا المجال.نقدم لكم دورات تدريبية تناسب تطلعاتكم، كما توفر برامج الدبلوم لدينا دورة شاملة للدراسة عبر الإنترنت لمالكي الخيول وعشاقها وفق المناهج البريطانية.

للاتصال بنا

الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية
ويلز, المملكة المتحدة ( UK )

أو عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي

هذا الموقع برعاية

مجلة البادية
Copyright © 2013-2020 British Arabian College of Equine Studies Ltd\All Rights Reserved