الانتقاء الطبيعي والانتقاء الصناعي

بشكل طبيعي، سوف تبقى العديد من الاضطرابات الموروثة في مكبوحة بين السكان بسبب الانتقاء الطبيعي. إذا كان لدى الفرد مرض تصل مضاره إلى درجة أنه لا يستطيع البقاء على قيد الحياة لفترة كافية ليتوالد وينقل جيناته، فمن المحتمل أن تلك الجينات تقل بين السكان. ولكن نظرا للتطورات الطبية الحديثة، فإن العديد من الأفراد تبقى على قيد الحياة لفترة كافية للتكاثر وتمرير جيناتهم فعلا. وبالتالي فقد تغيَّرت آثار الانتقاء الطبيعي الحقيقي.

الانتقاء الاصطناعي هو عملية التدخل البشري في مجال الاستيلاد، والذي يمكن ببساطة أن يعني منع بعض الحيوانات من التوالد، وتعمد انتقاء أي من الأفراد بوسعه التزاوج. ويستخدم الانتقاء الاصطناعي على نطاق واسع مع الحيوانات، وهذا هو السبب في أن السلالات المختلفة يمكن أن تبدو مختلفة جدا. وقد تطورت بعض السلالات بشكل طبيعي، وذلك بسبب ظروف طبيعية، بينما تم إنشاء الآخرين اصطناعيا عن طريق التدخل البشري.

يمكن رؤية مثال على الانتقاء الطبيعي في الخيول في الأمهار المحلية في بريطانيا، والتي تطورت للعيش في ظروف مناخنا. مهر شيتلاند لديه بعض الخصائص الموجودة بسبب الظروف التي قد تطور فيها، على الرغم من أنه بلا شك طورت سلالة منه عن طريق التربية الاصطناعية كذلك، حيث أن هذه الخيول كانت تستخدم من قبل الناس على نطاق واسع في الماضي ضمن الصناعات مثل المناجم و الصيد. يمكن لجزر شيتلاند أن تكون باردة جدا ووعرة، وهكذا فإن الحيوانات التي تكيفت مع هذه البيئة فقط بطريقة ما سوف تبقى على قيد الحياة لفترة كافية لنقل جيناتها. ونتيجة لذلك، فإن شيتلاند بوني لديها فراء كثيفة وسميكة جدا، وذيول وعروف سميكة والتي تبقيها دافئة. لديها سيقان قصيرة وأجسام مستديرة للحد من فقدان الحرارة عن طريق الحد من المساحة المسطحة. كما أنها قد تطورت لتتطلب طعاما قليلا جدا للبقاء على قيد الحياة، والذي هو السبب في أن الكثير من هذه الخيول قد تصبح زائدة الوزن بسهولة.

تم “إنشاء” العديد من السلالات بواسطة البشر نتيجة الانتقاء الاصطناعي، حيث يتم فقط اختيار تلك الخيول التي تعبر عن الخصائص المرغوبة للاستيلاد. كليديسدال هو حصان من سلالة لجر الأحمال الثقيلة، طورت السلالة في اسكتلندا من قبل المزارعين. تم استيلادها للعمل الزراعي، واستخدمت في حقول الفحم.

حصان الكليديسدال كبير جدا وقوي، وباختيار الخيول الأقوى والأنفع للاستيلاد، فإن السلالة تتطور حيث يرث النسل الخصائص المرغوبة. يمكن رؤية الانتقاء الاصطناعي خاصة في الكلاب، حيث لدينا سلالات متنوعة مثل تشيواوا وداين الكبير، مع العديد من السلالات الأخرى في ما بينهما، والتي تم استيلادها إما لمظهرها أو لخصائصها المفيدة للناس، مثل رعي الأغنام، أو استرداد اللعبة.
قبل استئناس الخيول، كان الانتقاء الطبيعي يعمل على إنشاء أسلاف الحصان الحديث. ويعتقد أن الحصان الأول كان Hyracotherium، وهو حيوان غابة صغير من فترة العصر الحجري المبكرة، قبل نحو 55 مليون سنة. لم يكن هذا الحيوان يشبه الحصان حقا، ولكنه ربما كان أشبه بالكلب، وصغير جدا. بدلا من الحوافر، كان لديه 4 أصابع في القدمين الأماميتين، و 3 في القدمين الخلفيتين.

عن الكلية

تقدم الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية (BACES) في لندن مجموعة متميزة من الكورسات للطلاب المتحمسين لدراسة علوم الخيل والباحثين عن فرص العمل في هذا المجال.نقدم لكم دورات تدريبية تناسب تطلعاتكم، كما توفر برامج الدبلوم لدينا دورة شاملة للدراسة عبر الإنترنت لمالكي الخيول وعشاقها وفق المناهج البريطانية.

للاتصال بنا

الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية
ويلز, المملكة المتحدة ( UK )

أو عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي

هذا الموقع برعاية

مجلة البادية
Copyright © 2013-2020 British Arabian College of Equine Studies Ltd\All Rights Reserved