الأمراض الالتهابية لدى الخيل

1- التهاب الشريان الفيروسي (EVA)

هو مرض إنذاري يحدث بسبب فيروس شرياني ,العلامات السريرية تتضمن ,ترفع حروري , مشاكل في الجهاز التنفسي سعال حاد واحتباس سوائل الجسم وينتقل الفيروس حصراً عن طريق المني على الرغم من إمكانية انتقاله بملامسة مفرزات الجهاز التنفسي .

والفحل هو الناقل لهذا المرض حيث يستوطن الفيروس في الغدد الجنسية ويبقى بحالة سبات لأسابيع,أشهر أو سنوات بعد الإصابة الأولى على الرغم من عدم تأثر الخصوبة
بعد الإصابة الأولى , لا تظهر علامات سريرية للمرض,على الرغم من أنه ما زال قادراً على إصابة الفرس بالعدوى عند التزاوج عندها تكون المهور مصدر العدوى للخيول الأخرى عن طريق جهازها التنفسي حين تقترب من بعضها .

ويمكن لفحص دم الفحل أن تظهر الإصابات السابقة وعندها تكون النتيجة إيجابية والنتيجة الإيجابية لا تعني أن الفحل لم يعد يحمل الفيروس بحالة السبات في منيه حيث يمكن للفيروس يبقى فعالاً حتى في المني المجمد ولهذا حتى التلقيح الصناعي يحمل مخاطر العدوى .

وعلى الرغم من عدم خطورة هذا المرض بالنسبة لأعراضه ولكنه خطير من حيث أنه مسبب للإجهاض , والعلامات السريرية تتضمن ترفع حروري , نعاس ,سيلان أنفي ,التهاب الملتحمة وتورم حول الأرجل ,العيون , والأعضاء التناسلية وأحياناً لا تلاحظ أعراض له و لايستطيع فحص الطبيب كشفه , عينات دموية أو أنفية أو قطالات تفحص في المخبر وفي حال الإجهاض يتم فحص الجنين والمشيمة لتقصي وجود الفيروس .

وهذا الفيروس إنذاري كون الفحل يحمله لفترة طويلة ولأنه يسبب الإجهاض فهو يسبب مخاطر على استيلاد الخيول .

2- فقر الدم المعدي للخيول

فقر الدم المعدي (EIA) أو( حمى المستنقعات ) مرض فيروسي آخر في الخيول وتم وصفه بداية في فرنسا عام1843 ويظهر في المناطق السبخية أو المستنقعات

وتحدث العدوى عندما تقوم الحشرة اللاسعة(كالبعوض) بنقل الدم المصاب من حصان لآخر وبرغم ندرة حدوثه إلا أنه شوهد في بريطانيا.

ومسؤولية الفيروس تتلخص في إعارة الفيروس والذي هو نمط من الفيروسات التراجعية وتصيب الخيول والبغال والحمير.

ولا يظهر الفيروس بنفس الصيغة في كل الخيول ويظهر بهيئة واضحة أو مزمنة أو يمكن أن لا يظهر بالفحوص السريرية وهذا يعني أن لا صيغة محددة له . في حال ظهور الأعراض على الحصان تظهر في علامات نوبة تراجعية للحمى , فقر الدم , كسل وفقدان وزن وتختلف فترة حضانته حيث تظهر الأعراض في بعض الحيوانات خلال أيام من الإصابة وأخرى لا تصل إلى الشهر ومعظمها تظهر علاماتها من أسبوع إلى ثلاثة أسابيع بعد الإصابة بالفيروس تبدأ الأجسام المضادة بالتكون بفترة أسبوع إلى ثلاث أسابيع من الإصابة وتبقى طيلة حياة الحيوان,ولهذا بشفاء الحصان تخلق لديه مناعة ضد الفيروس.

وتختلف درجة الإصابة بالفيروس فبعضها خبيث وبعضها يصيب الخيول ولا يصيب الحمير وبعضها قاتل للخيول أو تسبب الإجهاض أو موت المواليد ذات الجهاز المناعي الضعيف .

3- فيروس القوباء الخيلية (EHV)

أو فيروس القنوات التنفسية وهو فيروس معدي بشكل خطير وتختلف حدة هذا الفيروس ,من(EHV1) المسبب للإجهاض ولالتهاب الأغشية التنفسية وفي بعض الحالات شلل إلى EHV4)) والذي يمكن أن يسبب الإجهاض ولكنه عادة يشكل مقاومة ويعيش خارج الجسد لفترة من الوقت وينتقل عبر الجهاز التنفسي من حصان لآخر عندما تكون بقرب بعضها , وربما تجهض الفرس بعد إصابتها بالفيروس بعدة شهور
وتتراوح شدة الأعراض في فيروس(EHV1) وتبدو إما حمى معتدلة (طفيفة),سعال ,سيلان أنفي ي أو يبدو في فيروس التهابي عصبي وعندما يبلغ فيروس القوباء الخيلية النمط الشللي فهو قاتل للخيل في بعض الحالات وتبدو أعراضه في تصلب الأرجل الخلفية في بعض الحالات أو شلل كامل للذيل مع سلس بولي ,وربما تنعدم قدرة الخيل على الوقوف , وبعض الخيول لا تبدي أي عرض للإصابة .

بعد الإصابة بالفيروس يشكل جسد الحيوان حاملاً للفيروس ويعتقد بأن 75%من الخيول حامل للفيروس وهي معدية فقط في حال تم تنشيط الفيروس ويحدث هذا عند مرور الخيل بفترات عصيبة أو في حالات ضعف الجهاز المناعي وفي حالتها المثبطة لا تشكل أي تشكل أي خطر على الآخرين .

لايوجد علاج لهذا المرض ,بالرغم من توافر اللقاح , والذي ينصح به لمنع الاجهاض في خيول الأستيلاد.

4-إنفلونزا الخيول:

من الفيروسات الشديدة العدوى والتي تصيب الجهاز التنفسي ولها شدات متنوعة وتتراوح بين النمطين A\equi1وA\equi2حيث يشكل النمط الثاني A\equi2خطورة عالية ويمكن أن يقتل الخيول اليافعة ويسبب أذية تنفسية دائمة للخيول التي تنجو منه .

وتتضمن علامات الإنفلونزا,حمى ,سبات وفقدان شهية وربما يسعل الحصان ويسيل أنفه بشكل واضح ثم تثخن المفرزات بتطور المرض وربما تتهيج العيون والأنف والأنسجة المتصلة بالغدد اللمفاوية (غدد تحت الحنجرة )

وينتقل هذا المرض بسهولة عند سعال الحصان وينتشر بسرعة في منطقة قطرها يارد أو أي منطقة تجتمع فيها الخيول , ويبقى الخيل معدياً بين 6ـ10أيام من ظهور أعراض الإصابة ،ويوصى باستعمال اللقاح ومن الملزم تلقيحها قبل السباقات أو العروض .

عن الكلية

تقدم الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية (BACES) في لندن مجموعة متميزة من الكورسات للطلاب المتحمسين لدراسة علوم الخيل والباحثين عن فرص العمل في هذا المجال.نقدم لكم دورات تدريبية تناسب تطلعاتكم، كما توفر برامج الدبلوم لدينا دورة شاملة للدراسة عبر الإنترنت لمالكي الخيول وعشاقها وفق المناهج البريطانية.

للاتصال بنا

الكلية البريطانية العربية لدراسات الفروسية
ويلز, المملكة المتحدة ( UK )

أو عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي

هذا الموقع برعاية

مجلة البادية
Copyright © 2013-2020 British Arabian College of Equine Studies Ltd\All Rights Reserved