Oct 1 2017

الخيول في العمل المتوسط

الخيول في الأعمال المتوسطة تدل على الخيول المستخدمة في الأنشطة الرياضية و الترفيهية  بعمل خفيف إلى متوسط .

تختلف متطلبات الطاقة بشكل ملحوظ بسبب الطريقة التي تمارس بها الأنشطة وبسبب الأنشطة الموسمية التي من الممكن أن تتطلب المزيد من الطاقة مثل الركوب في الثلج , الركوب في المنحدرات , التزلج باستخدام الخيل أو الركوب لمسافات طويلة .

لذلك من المهم تزويد الخيل بنظام غذائي جيد ( بحيث نستطيع زيادته دون حدوث اثار جانبية ضارة )

الأغذية المقدمة يجب أن تكون بنوعية متناسقة مع وجود نسبة عالية من الدهون والألياف والتوازن في تقديم المعادن , الفيتامينات والعناصر النزر .

كمية العلف المقدم للخيل تحدد كمية الأطعمة المركزة المطلوبة , حتى لو لم يكن الخيل بحاجة الأطعمة المركزة فإنه دائماً بحاجة المعادن والعناصر النزر .

الخيول في الأعمال الصعبة

تتضمن هذه الفئة الخيول التي تدرب بطريقة جدية وقاسية و الخيول التي تتنافس على مستويات عالية .

احتياجهم للطاقة يختلف حسب نوع الأداء , جدول المنافسة , الاستقلاب الشخصي والقدرة على امتصاص المعادن وتحويل المواد الغذائية .

تزداد حاجة الخيل للأغذية من حيث البروتين , الطاقة , الفيتامينات والمعادن .

كمية العلف المقدمة للخيل تحدد كمية الأطعمة المركزة المطلوبة .

الخيول التي تقدم أعمال صعبة تحتاج إلى أعلاف مركزة وذلك للحفاظ على وزن صحي و قدرتها على القيام بالأعمال الشاقة .

الخيول المسنّة

تتناقص قدرة الخيل على امتصاص العناصر الغذائية مع تقدمه بالسنّ وذلك لسببين :

1_ تراجع قدرة الجهاز الهضمي على الامتصاص

2_ ضعف القدرة على المضغ

نتيجة لذلك , فإن قسم من الأطعمة سيعبر الجهاز الهضمي دون أن يتم هضمه . من الأفضل مراقبة أسنان الخيول المسنة باستمرار .

تجد الخيول  المسنة صعوبة أكبر بامتصاص البروتين مما يؤدي لتناقص الكتلة العضلية , هذا يعني أن الخيول تحتاج لأطعمة غنية بالبروتين,يفضل نقع الأطعمة بالماء قبل تقديمها لهذه الخيول .

الأفراس في الولادة

فترة الحمل الطبيعية 345-335  يوم , خلال الثماني شهور الأولى من الحمل , تكفي حصص الأطعمة المعتادة للحفاظ على صحة الفرس و وزنها .

علينا إعطاء الفيتامينات والمعادن من بداية الحمل .

في الثلاث شهور الأخيرة من الحمل , يتعرض المهر لفترة نمو سريعة مما يزيد حاجة الفرس للكالسيوم , الفوسفور والبروتين .

الحاجة للطاقة الإضافية لا تكون بنفس مقدار الحاجة للمعادن والفيتامينات .

3/2 من وزن المولود يكتسب خلال الشهور الأربعة الأخيرة من الحمل .

البروتين هو المادة الأم لجميع أنسجة الجسم , لذلك من الضروري أن تكون كمية مكملات البروتين المعطى للفرس مطابقة مع نمو المهر الذي لم يولد بعد .

إطعام المهر

يأخذ المهر في الشهور الأولى كل ما يحتاجه من حليب الأم .

تتنج الفرس حليب اللبأ لفترة قصيرة جداً بعد ولادتها , وعلى المهر أن يشرب قدر المستطاع من هذا اللبأ في الساعات الأولى من حياته ( 4-8 ساعات) , لأنه يحتوي على نسبة عالية من الأجسام المضادة الحساسة .

امهر الذي يفقد أمه بحاجة ملحة لحليب أم بديل كي يستطيع البقاء على قيد الحياة .

تسبب الأملاح حدوث إسهال عند المهور حديث الولادة لذلك يجب إبعادهم عنها , وعند فطمه وفصله عن أمه يحتاج الأملاح ولكن بكميات محددة ومراقبة .

علينا إعطاء المهر الأطعمة المركزة قبل فطمها .

البروتين هو المادة الأم لجميع الأنسجة وحاجة المهر للطاقة تعادل حاجة الخيل الذي يقم بإعمال مجهدة .

اطعام الخيل الصغير خلال فترة النمو

الحجر الأساسي في تربية الخيول هو التغذية .

للحصول على نمو و تطور متناسق علينا تقديم أغذية مركزة وأعلاف .

خلال فترة النمو يجب تقديم كميات كافية من البروتين , الفيتامين , الكالسيوم والفوسفور لنمو العضلات بشكل سليم .

الطاقة التي يحتاجها المهر بعمر السنة تماثل الطاقة التي يحتاجها الخيل الذي يبذل جهود  عالية .

عندما يبلغ الخيل الصغير عامه الثاني , تقل حاجته للطاقة .

عندما يخضع الخيل للتدريب بسن مبكر , يحتاج طاقة أكثر من اجل البروتين وينبغي تعديل حصص العلف الخاصة به بما يتماشى مع مستوى كثافة التمرين .

الخيل التي تعيش في الخارج خلال فصل الشتاء تتطلب تزويدها بمزيد من الطاقة لتدفئة جسدها وتحفيزها على الحركة .

تتأثر الحاجة للطاقة بالشتاء , المطر والرياح .

يفضل تزويد الخيول الصغيرة بالطاقة قبل قدوم فصل الخريف والشتاء .

عند اقتراب الخيل من عامه الثالث , تتكيف حصص العلف مع مستوى كثافة التمرين .

الخيل المتماثل للشفاء

يواجه الخيل الكثير من التحديات المرتبطة غالباً بالجهاز الهضمي ووظائف الأمعاء الغليظة .

يمكن للمعالجة بالمضادات الحيوية أن تخرج بعضmicroflora في الأمعاء الغليظة , يجب أن تعطى الخيول المعالجة بالبنسلين مكملات غذائية مثل داعم المعدة لتقود بدعم الـmicroflora الطبيعية .

داعم المعدة ( المكمل الغذائي ) متوفر بمعظم محلات الفروسية .

يجب أن يحصل الخيل المتماثل للشفاء على النظافة وعلى قش عالي الجودة . أي غذاء مركز يجب ألا يكون غني بالألياف والطاقة .

علينا تجنب الأطعمة النشوية لأن لها أثار ضارة على وظيفة القولون و على العضلات .

علينا التأكد من حصول الخيل على مياه نظيفة و طازجة ويفضل وضع الماء في الدلو ليكون للخيل الحرية في كمية المياه التي يرغب بشربها .

الخيول الخاضعة لعمليات جراحية مؤخراً تجد صعوبة في شرب الماء بسبب الألم او الشعور بعدم الراحة بهذه البيئة الجديدة .

لا يبدو على هذه الخيول أي قلق عند مغادرة بقية الخيول للإسطبل وتركها وحيدة .

العلف الغني بالدون والألياف هو الخيار المناسب للخيول المتماثلة للشفاء .