Mar 6 2017

الأطباء البيطريين الذين يعملون في إعداد مضمار سباق الخيل لديهم وظيفة مهمة للغاية، فمعظم الأشخاص يغفل عن أهميتهم ودورهم، معتبرا أنهم يبقون في الكواليس في الإسطبلات وأنهم لا يظهرون أبدا في الواقع، إلا أنهم أحد أهم الأشخاص المشاركين في صحة الحصان، والإعداد والرياضة كلها بشكل عام.

 ما الذي يقوم به أطباء مضمار السباق البيطريين؟

يتم توظيف طبيب مضمار السباق البيطري إما من قبل مدرب خاص أو مضمار السباق بأكمله لغرض تكريس خدماته لمصلحة حصان معين واحد، أو خيول متعددة.

لا يقتصر عمل الأطباء البيطريين العاملين عن طريق مضمار السباق أو عداء مضمار سباق خاص على ضمان أن يبقى الحصان بصحة جيدة، مما يعني أنه يساعد على علاج أي مرض أو إصابة، بل إنه يتأكد من أن الحصان بالحالة المناسبة اللازمة للجري والتنافس في السباقات. إنهم يتعاملون مع المدربين والمالكين كذلك.

يجب أن يكون طبيب مضمار السباق البيطري قادرا على التعامل مع حالات الضغط الشديد، وأن يعرف علم التشريح وأمراض الخيول الداخلية والخارجية على حد سواء، وأن يكون قادرا على امتلاك إرادة وشخصية قويتين، حيث أن هناك كوارث قد تحدث، مثل كإصابة حصان إصابة قاتلة في سباق ما، مما يستدعي إعدامه بعد فترة وجيزة.

الواردة أدناه هي مجرد أمثلة قليلة عن كثير من المسؤوليات المتوقع أن يؤديها أطباء مضمار السباق البيطريين:

إتباعوإنشاء الجداول الزمنية لأي إجراء روتيني

  1. علاج ومساعدة الحصان على الشفاء من كل الإصابات والأمراض
  2. الإسعافات الأولية اليومية من تنظيف الجروح، الغرز، الخ
  3. الرد على مكالمات الطوارئ في غضون دقائق، حيث أن المكالمةيمكن أن تكون حول إصابة أو مرض يهددان الحياة
  4. الإشراف على برامج المكملات الغذائية والتغذية
  5. إعطاء الدواء وإعطاء وصفات الأدوية
  6. عمليات التفتيش قبل بدء السباق لغرض تحديد إن كان حصان ما يصلح أو لا يصلح للسباق

لدى طبيب مسار الخيل البيطري مسؤوليات متعددة لضمان أن يبقى الحصان بصحة جيدة ولائقا للجري.

لماذا يعد أطباء مضمار السباق البيطريين مهمين جدا؟

عدا عن الأسباب المذكورة أعلاه، إن أطباء مضمار السباق البيطريين أمر بالغ الأهمية لهذه الرياضة بشكل عام، والتي هي سباق الخيل. في حين يشعر بعض الأطباء البيطريين في السباقات بأن وظائفهم تسبب لهم صعوبة في النوم ليلا، بشكل رئيسي لأنه قد كانت هناك قضايا في الماضي حول استخدام العقاقير والإجراءات غير القانونية لإخفاء الإصابات، وفي الواقع إرغام الحصان على التسابق رغم كونه مريضا أو جريحا، إلا أن هناك أطباء بيطريين يتحدثون عن عملهم علانية، مثل الدكتور راملال، الذي قال:

“هناك اختبار العقاقير، الذي يقع على عاتق لجنة السباق المعنية في مضمار السباق الفعلي، حيث يعمل الطبيب البيطري ويشرف على الخيول، والذي سيشرف أحدهم على القيام به أو حتى يقوم باختبار الحصان بنفسه. سيتم أخذ عينة بول ودم من الحصان الفائز بعد السباق ومن جميع الخيول المتنافسة الأخرى في كل مرة يتم فيها إجراء سباق”.

الحفاظ على نظافة السباقات

بينما يحيط الكثير من الجدل بسباق الخيل والممارسات غير القانونية المستمرة من الأطباء البيطريين السيئين، المالكين والمدربين، إلا أن هناك أولئك الذين يعملون بلا كلل للحفاظ على السباق نظيفا والحفاظ على الخيول بمأمن من الممارسات الخاطئة.